مسؤولو برنامج “فرصة” يردون على البرلماني المهاجري بخصوص “شبهات” في صفقة – اليوم 24

0

ردت الشركة المغربية للهندسة السياحية، المكلفة بقيادة “برنامج فرصة”، على تصريحات البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، هشام المهاجري، بخصوص الصفقتين رقم 100 و103 المتعلقتين بهذا البرنامج بجهة درعة تافيلالت.

وذكرت الشركة في بلاغ لها أن “منابر إعلامية ومواقع إلكترونية نشرت قبل أيام معطيات وأخبار غير دقيقة حول صفقات تتعلق ببرنامج فرصة الذي أطلقته الشركة المغربية للهندسة السياحية بهدف استقطاب مواكبي حاملي المشاريع بجهة درعة تافيلالت”.

وأضاف البلاغ أن هذه المنابر أوردت معطيات نقلا عن تدوينة على موقع فايسبوك تتعلق أساسا بالصفقتين رقم 100 ورقم 103 المتعلقتين بهذا المشروع الطموح، تضمنت مغالطات”، حيث أشارت إلى أن “اللجنة غيرت تقييمها في نفس اليوم، بل وفي ظرف ساعة ونصف فقط”.

وتابع المصدر بالقول “لا بد من الإشارة في هذا الصدد أولا إلى أن موعد فتح الأظرفة حول الصفقات كان هو يوم 16 ماي 2022، وكان هذا أول اجتماع تعقده هذه اللجنة المكلفة بفحص الملفات الإدارية والتقنية، وخصوصا فحص بعض الجوانب الخصوصية”.

وقد تم الشروع بعد ذلك في تقييم العروض التقنية من طرف اللجنة الفرعية التقنية والتي انكبت على عملها حتى تاريخ 31 ماي 2022، ثم تلا ذلك عمل الهيئة المالية. وكل هذا تؤكده محاضر ونتائج طلبات العروض المؤرخة بيوم 17/06/2022 (بالنسبة للصفقة رقم 100) ويوم 20/06/2022 (بالنسبة للصفقة رقم 103).

وبالتالي – يضيف البلاغ- فإن عملية إسناد الصفقة للشركة التي تم اختيارها استغرقت عدة أسابيع وليست فقط مدة ساعة ونصف من الزمن، مثلما روج لذلك.

وأشارت الشركة إلى أنه بالنسبة للصفقة رقم 100، فاللجنة لم تقم باختيار ملف شركة Newcomfort لكون الملفين لم يكونا سواسيين. فالملف الثاني لم يكن مؤهلا للحصول على الصفقة، حيث إن الفريق الثاني المقترح لم يحصل على مجموع النقط مثل الملف الأول، وهي النقطة التي تسببت في إقصاء الملف لعدم تضمنه اقتراح خبير في تقييم المشاريع أو خبير مالي للإشراف على سير المشروع وتنفيذه.

أما بالنسبة للصفقة رقم 103، فقد تم اختيار ملف العرض الذي تقدمت به الشركة لكونه تضمن وجود جميع الضمانات المطلوبة بدفتر التحملات. فكانت النتيجة التي منحتها اللجنة لهذا الملف أحسن من الملف الثاني. لهذا السبب تم قبوله في هذه الصفقة وتم رفضه في الصفقة السالفة، وفقا للبلاغ ذاته.

وكان البرلماني وعضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة هشام المهاجري، قد أثار قبل يومين “شبهات” حول طريقة إسناد صفقة لإحدى الشركات المستفيدة من البرنامج الحكومي.

وأوضح هشام المهاجري، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة أنه بتاريخ 16 ماي الماضي تم فتح الأظرفة المتعلقة بالصفقة رقم 100 للحصة الأولى من احتضان وتتبع برنامج فرصة على الساعة الـ 10 صباحا، قبل أن يتم رفض الملف التقني للشركة وقبول ملف واحد للعرض المالي.

وأضاف المهاجري، القيادي في حزب “البام” أنه بالتاريخ نفسه وعلى الساعة 11h 30 تم فتح الصفقة رقم 103 المتعلقة بالحصة الثالثة من البرنامج نفسه، وتم قبول العرض التقني للشركة نفسها وكذلك عرضها المالي.
واعتبر البرلماني عن إقليم شيشاوة أن ساعة ونصف كافية لتغير اللجنة تقييمها لشركة وضعت ملفاتها للمشاركة في 3 صفقات في اليوم نفسه. وعلق المسؤول الحزبي المذكور على هذه العملية بالقول، “شفنا الفصالة والخياطة فالصفقات، ولكن مطروزة ومعقودة مزيان (فاسية على حقها وطريقها )، ولكن في هذا الملف كاين غير كور وعطي العور”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد