مربو الماشية يطلقون منصة إلكترونية لبيع الأغنام والماعز – اليوم 24

0

تم اليوم الأربعاء بالرباط، إطلاق منصة التجارة الإلكترونية “My Anoc Market” لبيع الأغنام والماعز، وذلك خلال حفل ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي.

وتعتبر “MyANOC” منصة للبيع عبر الأنترنيت، تم تطويرها من طرف الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، لبيع هذه الأنواع من الماشية من قبل المربين من أعضاء الجمعية. وتتيح للمستهلكين شراء الأغنام أو الماعز دون الحاجة إلى التنقل، مع خدمة توصيل على الصعيد الوطني.

ويتيح هذا التطبيق للمشترين مشاهدة المنتوجات المعروضة للبيع مع خصائصها (السلالة والوزن والعمر…)، وكذا الاطلاع على بيانات مربي الماشية، مع إمكانية إجراء عمليات بحث متقدمة متعددة المعايير.

وبهذه المناسبة، قال صديقي إن هذا التطبيق سيسمح للمربين ببيع الأغنام دون وسطاء، كما سيتيح للمستهلكين مجموعة واسعة من الخيارات من حيث السلالات والأسعار، دون الحاجة إلى الذهاب إلى الأسواق، التي تكون سيئة التنظيم في بعض الأحيان.

وأكد أن هذه المبادرة، التي تهم المربين التابعين للجمعية، ستعطي دفعة لهيكلة سلسلة إنتاج الأغنام والماعز، واللحوم الحمراء، بشكل عام، على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أنها تمثل أحد أهداف استراتيجية التنمية الفلاحية في أفق سنة 2030 “الجيل الأخضر”.

من جهة أخرى، أشار الوزير إلى أن العرض الخاص بعيد الأضحى لهذه السنة يقدر بنحو 8 ملايين رأس، مقابل طلب لا يتجاوز 5.6 ملايين، مع اعتماد أسعار مماثلة لتلك التي كانت في العام السابق.

من جانبه، أشار رئيس الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز (ANOC)، عبد الرحمن المجدوبي، إلى أن هذه المنصة الرقمية كانت في طور الإعداد منذ عامين، بشراكة مع وزارة الفلاحة، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية (ENSA) في وجدة، وجمعية “soft centre” ، مضيفا أنها تأتي كبديل عقب تدهور القطاع بسبب الوباء.

وشدد على أن تطبيق (MYAnoc) “سيمكننا من تسويق منتجاتنا”، مضيفا أنه يكتسي أهمية كبرى بالنسبة للمستهلكين، الذين سيتمكنون من اختيار أغنامهم، وفقا لعدة معايير مع التسليم.

وبخصوص المربين والمزارعين، فإن هذه المنصة “ستمكننا من الانفتاح على عالم الرقمنة، الذي أضحى أمرا ضروريا في عالم القرن الحادي والعشرين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد