صحفي إسرائيلي يثير جدلا واستياء واسعين لتسلله إلى الحرم المكي – اليوم 24

0

استفز تجول مراسل “القناة 13” (قناة تلفزيونية إسرائيلية)، بالأماكن المقدسة بالديار السعودية عددا من المسلمين بالعالم العربي والإسلامي.
وكانت القناة 13 الإسرائيلية قد بثت أخيرا، شريطا وثائقيا باللغة العبرية، أنجزه مراسلها اليهودي الجنسية “جيل تماري” من داخل الأراضي المقدسة، وترجمته بعض المواقع إلى اللغة العربية.
ويظهر الشريط تجول الصحافي الإسرائيلي في الحرم المكي، وهو يوثق رحلته، ويتكلم بـ”العبرية” دون أن يثير انتباه أحدهم.

استقل سيارة في مدينة مكة، وتجول بحرية كاملة مع الحجاج، واقترب من الكعبة، وتجول حول مشعر منى، ومرَّ قُرب جبل النور الذي يضم غار حراء، حيث نزل الوحي على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وصعد جبل عرفات وظهر فوق قمته مفتخرا، وصور جموع المصلين. وقال باعتزاز “أنا هنا في مكة… الحلم أصبح حقيقة”.

وحسب موقع “الجنينة” العربي الذي ترجم التقرير، فإن “الحكومة السعودية منحته جميع التصاريح الأمنية، وسهلت له المرور في كل الأماكن التي أراد زيارتها”.

واستنكر مغردون عبر وسائل التواصل الاجتماعي سماح السلطات السعودية لصحافي من جنسية يهودية، تصوير فيلم وثائقي قصير عن مناسك الحج لفائدة قناة إسرائيلية.

واعتبروها قد تقاعست عن انتهاك الدين والقانون، الذي لا يسمح لغير المسلمين أن تطأ أقدامهم الأراضي المقدسة. في حين لم يصدر عن السلطات السعودية، أي تعليق رسمي حول الموضوع.
من جهتها كتبت القناة في حسابها على”تويتر” مبررة زيارة مراسلها للأماكن المقدسة عند المسلمين. وقالت، إن هذه الزيارة “لم تأت للمساس بمشاعر الأمة الإسلامية والمملكة السعودية”. معبرة عن اعتذارها وأسفها “إن شعر أحد بالغضب من الزيارة”، التي وصفتها بـ”الإنجاز المهم”.
وجاء في تقرير مرافق للفيديو الذي بثته القناة الإسرائيلية أن أحد عناصر الشرطة السعودية “بعد الفحص الأمني أمرنا بمواصلة الطريق باتجاه مكة، حيث يسمح فقط للمسلمين بالمرور. كما أشار إلى أنه “دخل مكة بمساعدة أحد الأهالي، (أخفت القناة ملامحه)، ولم يدرك الشرطي الذي سمح لنا بالمرور أن هناك إسرائيلي دخل مكة”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد