حمض في جسم الإنسان يعالج كورونا والسرطان (دراسة حديثة) – اليوم 24

0

كشفت نتائج دراسة تم نشرها مؤخراً في المجلة العلمية الشهيرة “Nature Metabolism”، وعلى الموقع الألماني الطبي “Heilpraxis”، أن حمض الستراكونيك الذي يتوفر عليه جسم الإنسان، يعالج كورونا والسرطان.

بحسب الدراسة التي أجراها باحثون ألمان، فإن جسم الإنسان، يتوفر على حمض الإيتاكونيك وحمض الميسكونيك وحمض الستراكونيك.

الباحث المشرف على الدراسة، الدكتور فرانك بيسلر، أوضح بأن هذه المواد الثلاث موجودة لدى جميع الكائنات الحية، والتي تم اكتشافها على مستوى الغدد اللمفاوية والطحال لأول مرة في عام 2021.

بحسب ذات الدراسة، فإن حمض “الستراكونيك” له العديد من الآثار الإيجابية على جهاز المناعة، حيث أنه ينشط مسار “NRF2″، وهو بروتين مهم موجود في كل خلية من خلايا الجسم ويتحكم في العمليات المضادة للأكسدة والالتهابات، التي يمكن أن تحمي الخلايا من التأثيرات الضارة.

في تجربة أخرى، جعل الباحثون خلايا بشرية تصاب بفيروسات الأنفلونزا وعالجوا الخلايا بحمض الستراكونيك في نفس الوقت. لاحظ الفريق أن لهذه المادة قدرة هائلة على تثبيط مسببات الالتهاب.

في هذه السلسلة من الاختبارات أيضاً، تبين أن حمض الستراكونيك له خصائص مضادة للفيروسات، فقد منع -بشكل كلي تقريباً- انتشار جزيئات الفيروس في الجسم من الخلايا المصابة.

يؤكد المشرف على الدراسة بأنه “أظهرت مجموعات بحثية أخرى أن حمض الإيتاكونيك يمكن أن يعزز نمو بعض الأورام”. وبالنظر إلى أن حمض الستراكونيك يثبط حمض الإيتاكونيك، فقد تظهر فئة جديدة من أدوية السرطان تعتمد على حمض الستراكونيك. وكشف بيسلر أنه وفريقه قد تقدموا بطلب للحصول على براءة اختراع للاستخدام الطبي لحمض الستراكونيك.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد