المنتخب المغربي يواجه جنوب إفريقيا وعينه على تحقيق اللقب – اليوم 24

0

يواجه المنتخب الوطني المغربي النسوي نظيره الجنوب إفريقي، اليوم السبت، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، بداية من الساعة التاسعة ليلا، لحساب نهائي كأس الأمم الإفريقية للسيدات.

وتطمح لبؤات الأطلس إلى تحقيق اللقب لأول مرة في تاريخهن، بعد حسم تأهلهن لنهائيات كأس العالم، بغية مواصلة الأفراح التي انطلقت منذ بداية العرس الإفريقي، جراء النتائج المحققة وكذا الحضور الجماهيري الكبير.

وبصم المنتخب الوطني المغربي النسوي على مسار جيد في بطولة الأمم الإفريقية المنظمة حاليا في المغرب، بعدما حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات، بالانتصار على كل من السنغال بوركينافاسو وأوغندا، ليواصل التألق بإزاحة بوتسوانا من دور الربع، ثم الانتصار على صاحب اللقب نيجيريا في المربع الذهبي.

وتعتبر هذه المشاركة هي الأحسن للمنتخب الوطني المغربي في نهائيات كأس الأمم الإفريقية للسيدات، بعدما خرج من الدور الأول في المشاركتين السابقتين له، جراء احتلاله المركز الأخير في دورة 2000 بدون نقاط، بعد خسارته كل مبارياته، وإنهائه دورة 1998 في المركز الثالث بأربع نقاط.

ويمتلك بيدروس قائمة واسعة من الخيارات في تشكيلته، ولا سيما الشباك والرميشي والعيان، فضلا عن بعض المحترفات مثل مدافعة نانت الفرنسي إيفا أليس، ولاعبة وسط ليفانتي الإسباني ياسمين امرابط ونجمة وسط سان مالو الفرنسي سلمى أماني وسناء المسعودي وفاطمة تكناوت لاعبتي الجيش الملكي.

وفي هذا الصدد، أكد رينالد بيدروس، مدرب المنتخب الوطني المغربي النسوي، أنه سعيد رفقة اللاعبات والطاقم بأكمله بما قدمته اللبؤات في المربع الذهبي أمام نيجيريا، وتحقيق التأهل إلى النهائي.

وتابع بيدروس، أن المنتخب المغربي النسوي سيقدم كل ما لديه للذهاب إلى أبعد مستوى، مشيرا إلى أنه لا يجب التفكير في هذه اللحظات بل يجب عيشها، ثم بعدها يكون التحضير للنهائي أمام جنوب إفريقيا الذي سيلعب اليوم السبت.

وأضاف مدرب لبؤات الأطلس، أن منتخب جنوب إفريقيا يلعب بشكل جيد، وأن كل مباراة صعبة، وهذا النهائي سيكون رائعا وسيتم الاستعداد له بشكل جيد، متمنيا أن يتم تقديم نهائي رائع للاعبات وللبلد وللجميع.

وختم بيدروس تصريحاته، بالإشارة إلى أنه من الضروري الحفاظ على الحماس، وعلى الحلم والرغبة، وقبل كل شيء استخراج الضغط السلبي الذي قد يكون لديه علاقة بكلمة نهائي، موضحا أنه عليك أن تلعب مباراة كرة قدم لتفوز بها، لكن يجب إخراج من أذهان اللاعبات أنها مباراة نهائية، واعتبارها كآخر مباراة لهن في الموسم لتحقيق الفوز.

وفي السياق ذاته، أكد الدولي السابق عبد الله هيدامو، في تصريح خص به “اليوم 24″، أن مباراة المنتخب الوطني المغربي النسوي أمام سيدات جنوب إفريقيا ستكون صعبة، مشيرا إلى أنه يجب على اللاعبات أن يكن في قمة تركيزهن، لتحقيق اللقب لأول مرة في تاريخهن.

وأضاف هيدامو، بأنه رغم أن المباراة ستكون صعبة، إلا أن نسبة حظوظ تحقيق اللقب تعتبر كبيرة، نظرا لتوفر المنتخب الوطني المغربي على لاعبات يحدثن الفارق في أية لحظة من الناحية التقنية.

وتابع المتحدث نفسه، أن اللاعبات لديهن رغبة لتحقيق اللقب، أمام الجماهير الكثيرة التي ستحج لمركب مولاي عبد الله بالرباط، إلى جانب خوضهن اللقاء على أرضية ملعب جيدة، دون نسيان التشجيعات التي سيتلقينها طيلة أطوار اللقاء.

وأوضح اللاعب الدولي السابق، أن منتخب سيدات جنوب إفريقيا هو الذي سيكون عليه الضغط، بعدما رأى الكيفية التي يلعب بها المنتخب الوطني المغربي، والأعداد الغفيرة من الجماهير التي تشجع اللبؤات إلى آخر دقيقة.

وختم هيدامو تصريحاته، بالإشارة إلى أنه يتمنى أن تدخل اللاعبات بثقة كاملة، واستغلال كل الفرص لتسجيل الأهداف، وحسم نتيجة المباراة لصالحهن، والتتويج باللقب لأول مرة في تاريخ الكرة المغربية النسوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد